سيدي مومن .. كيف يقضي المتقاعد يومه ؟

الاخبار 60 دقيقة6 مارس 2018204 views مشاهدةآخر تحديث : منذ 6 سنوات
الاخبار 60 دقيقة
مجتمع
سيدي مومن .. كيف يقضي المتقاعد يومه ؟

عندما يتقاعد الإنسان ينتقل مباشرة من اللافراغ الى الفراغ ،من العمل والتزاماته ومن النهوض باكرا إلى الجلوس في المنزل أو المقهى ،وقد يعجب هذا الوضع البعض لكنه لايروق الكثيرين ،فبعد شهر أو شهرين يبدأ الملل والإحساس بالفراغ الذي يتسبب دوما في إثارة المشاكل النفسية والدخول مع مختلف أفراد الأسرة في مزايدات كلامية فارغة،كما أن انخفاض الدخل عند الانتقال من راتب الوظيفة الى معاش التقاعد له تأثيره السلبي على المتقاعد وأسرته وظهور حالات شديدة من الاكتئاب لدى البعض.

تبدو الحياة عند المتقاعد مملة ويشعر بالإحباط والكآبة ،ويصبح كل مايفعله هو الجلوس والتحدث بلا معالم في موضوعات رتيبة،وفئة اخرى تقوم بتضييع الوقت ولعب كارطة او ضامة. وإذا كان هذا واقع حال بعض المتقاعدين ،فانه لدى بعض المتقاعدين من سيدي مومن يعني القيام بأنشطة جمعوية، والعمل على القيام بمبادرات اجتماعية وانسانية لفائدة المدينة والساكنة، مع مايتخلل ذلك من قراءات متنوعة للأخبار في الفضاء الأزرق ومتابعة البرامج والمباريات الرياضية، في حين تقول السيدة “ خديجة” تفرغت لشؤون البيت وأقوم ببعض الخرجات الترفيهية لبعض المدن المغربية لتكسير الرتابة اليومية،كما أنوي زيارة الديار المقدسة رفقة بعض صديقاتي، آخرون يرون في التقاعد تفرغ لإصلاح علاقة العبد بربه، حيث قال أحد المتقاعدين عن قطاع التعليم “أقضي وقتي بين المسجد وقراءة القرآن والقيام ببعض الأعمال المنزلية، في حين يقضي آخرون يومهم في القيام ببعض الأنشطة المذرة للدخل لتغطية المصاريف الأسرية.

وإذا كان التقاعد بداية حياة جديدة يستريح فيها العامل أو الموظف من عناء سنوات طويلة قضاها في العمل ،فانه لدى بعض المتقاعدين بداية لحياة المعاناة،حيث ان هناك أشخاص يحصلون على معاش يخجل المرء من التصريح به لهزالته وضآلته ،إذا ما قورنت هذه المعاشات بمتطلبات الحياة اليومية.

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة
error: Content is protected !!