حوار حصري مع الفنان الاصيل بلبل الارواح عبد الواحد ديبان

الاخبار 60 دقيقة20 أبريل 2018101 views مشاهدةآخر تحديث : منذ 6 سنوات
الاخبار 60 دقيقة
فن وثقافة
حوار حصري مع الفنان الاصيل بلبل الارواح عبد الواحد ديبان

حاوره: عبد الغني لعويسي
بلبل الأرواح عبد الواحد ديبان الصوت القوي ينفد إلى دواخلنا يغزو فينا ذلك الحس والذوق الفني الأصيل يأسرنا بمواويله التي تحملنا من زمن الامتداد الموسيقي والزريابيات والسلطنة يجعلك تنتشي بهذا العبق الوجداني الذي يخترق جدار السكون فيتبدد فيك الصمت و تنطق الحركة ابن البيضاء المدينة الولادة تدرج في سلالم الطرب يجيد الأصالة والالتزام شعاره الفني السمو عن الانحراف والانجراف الفني الذي يسوق الأصوات والأذواق إلى عوالم سفلى تدنى فيها المعنى والمغزى.
عبد الواحد ديبان بلبل الأرواح الطواقة للانعتاق من الرتابة الفنية نحو عوالم الجمال والرقي.
والآن اسمحوا لنا أن نأخذكم في رحلة الجمال والطرب مع بلبل الأرواح الفنان الراقي عبد الواحد ديبان.

س:
من يكون عبد الواحد ديبان؟
ج:
أولا أشكركم على هذه الحوار والدردشة الفنية أخي عبد الغني واشكر منبركم الإعلامي
أما فيما يخص سؤالك عن عبد الواحد ديبان فعبد ربه من مواليد الدار البيضاء بالحي المحمدي سنة1979 قضيت مراحل طفولتي ما بين الحي المحمدي وحي عادل فيهما تفتقت ميولاتي الفنية .

س:
منذ متى بدأت هواية الغناء عند عبد الواحد ديبان ومتى كانت نقطة الانطلاق والشهرة؟
ج:
كانت البدايات الأولى منذ نعومة الأظافر وذلك في سن العاشرة بحيث كان الأهل والجيران يطلبون مني الغناء لإعجابهم بصوتي خصوصا أنني تشبعت بأغاني الرواد أمثال محمد عبد الوهاب
وأم كلثوم وزكرياء احمد وغيرهم… وبالإضافة إلى هذا فبالرغم من حداثة سني فقد شاركت في العديد من الأمسيات الغنائية والمدرسية حصلت خلالها على جوائز قيمة وأؤكد لكم أن الذي ساهم في صقل موهبتي الغنائية في هذه المرحلة هو انخراطي في سن الثالثة عشر بالغناء مع مجموعات إنشادية كان لها كبير الأثر على أسلوبي الغنائي.
كانت فترة الانطلاقة والشهرة متدرجة بين فترات دور الشباب حيث بدأ يشتد عودي الفني وبدأت أتدرج في المشاركة في بعض المهرجانات المحلية والجهوية والإقليمية مثل.
مهرجان ظلال للأغنية المغربية سنة 1997والذي حصلت فيه على الجائزة الكبرى ثم مهرجان الغصن الذهبي بالدار البيضاء سنة 1998 والذي حصلت فيه على الجائزة الأولى بالإضافة إلى مهرجان ليالي الأنس بمدينة أكادير سنة1999حصلت فيه على الرتبة الثانية وكذلك مهرجان أنغام بمدينة الدار البيضاء سنة1999حصلت فيه على الجائزة الأولى لكن بداية الشهرة الفعلية كانت بالمشاركة في برنامج نجوم ونجوم بالقناة الثانية والذي حصلت فيه على الرتبة الثالثة وفيه كذلك حصلت على التشجيع من فنانين مغاربة كبار أمثال الحاج يونس وسعيد الشرايبي وعبد الله عصامي وغيرهم يضيق المجال لذكرهم.

س:
ممكن أن تتحدث لنا عن الأشخاص الذين شجعوك ودعموك في بداياتك الاولى؟
ج:
الأشخاص الذين دعموني وشجعوني هم الأهل و العائلة والجيران وبعض الأساتذة في المدرسة هؤلاء هم أول من أمن بموهبتي الغنائية وشجعوني بصقلها عبر الانخراط في الأنشطة المدرسية و دور الشباب مع الانضمام إلى بعض المجموعات الإنشادية كما سبق أن أشرت إلى ذلك لكن الذي زاني إصرار على الاستمرار والعطاء هو ثقة وتشجيع كل من الفنانين عبد الله عصامي والحاج يونس وسعيد الشرايبي وشكيب العاصمي وجمال الدين بنشقرون وعبد الحميد بوجندار ومحمد غزير… وغيرهم نضرا لخبرتهم الفنية وعطائهم الغزير.

س
ماهي اهم العراقيل والصعوبات التي واجهتك في بداية المشوار ؟
ج
بطبيعة الحال أهم العراقيل التي واجهتني كأي فنان في المغرب مشكلة الإنتاج الفني فالفنان لا يجد شركة إنتاج تحتضن وتدعم أعماله وكذلك مشكل القرصنة بالإضافة إلى الأعمال التي أصبحت تنشر بسرعة على اليوتيوب منتهكة حقوق النشر أما فيما يخص أعمالي فقد قمت بإنتاجها بشكل شخصي وأنا اعتز بذلك وإضافة إلى كل هذا أخي عبد الغني فلوضعنا العراقيل نصب أعيننا فإننا لن نستمر لكن العزيمة والإرادة وحبنا للمجال هي محفزنا من اجل البقاء.
س
ما السر وراء محافظتك على اللون الطربي في ظل الموجات الغنائية المتواجدة في الساحتين المغربية والعربية؟
ج
هذا لم يأت بمحض الصدفة بل جاء نتيجة التربية الموسيقية الأصيلة التي تربية عليها منذ نعومة أظافري ويعجبني كذلك أن أقدم لجمهوري منتوج فني راقي وأصيل، صراحة الفن اعتبره أمانة ورسالة ومسؤولية و لهذا وجب على الفنان التدقيق في الاختيار فبالنسبة لي أمارس العمل الفني لمحبتي له وليس من اجل الربح المادي فلوكان هذفي الربح المادي لسايرت الموجات الغنائية السائدة .

س
ماهي اهم المهرجانات الفنية التي شاركت فيها داخل المغرب وخارجه ؟
ج
بالنسبة للمهرجانات التي شاركت فيها مهرجانات كثيرة جدا داخل المغرب وخارجه بقطر وبايطاليا بمدينة طورينو الجميلة ومهرجان صدى الأسحار بتطوان وبمدينة فاس ومراكش والمحمدية و مجموعة من المهرجانات داخل المغرب وخارجه
مثل مشاركته في إحياء حفل فني بدولة قطر
والمهرجان الوطني لموسيقى الطفولة والشباب
ومهرجان ظلال للأغنية المغربية
ومهرجان الغصن الذهبي بالبيضاء
بالإضافة إلى العديد من المهرجانات الأخرى والتي يضيق المجال لذكرها

س
هل عبد الواحد ديبان أعطي حقه إعلاميا؟
ج
هذا السؤال مهم لسبب واحد هو أن الإعلام له دور مهم في إنجاح أي عمل فني و الدفع بالفنانين بل يعتبر وسيلة وصل بين الفنان ومحبيه، فانا لا أنكر دعم العديد من المنابر الإعلامية لي ولأعمالي وما يقوم به منبركم هو نوع من الدعم كذلك لكن المجال الفني والفنان لا يمكنه أن يستغني عن الدعم الإعلامي فهو وسيلة وصل كما سبق أن قلت.

س

كلمة أخيرة
ج
أشكركم على هذا الحوار الشيق وأتمنى لكم مسارا موفقا في مسيرتكم الإعلامية وأنا سعيد بالتفاعل معكم ومن منبركم المحترم ابعث تحياتي وتقديري لجمهوي وكل محبي عبد الواحد ديبان وأقول لهم بأنني سأبقى وفيا لهم ولمحبتهم شكرا لكم مرة اخرى.

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة
error: Content is protected !!