فاطمة الجرسيفية ذاكرة الفن الشعبي بجرسيف التي لم ينصفها الإعلام الرسمي

الاخبار 60 دقيقة25 أكتوبر 2018115 views مشاهدةآخر تحديث : منذ 5 سنوات
الاخبار 60 دقيقة
جهات وأقاليمفن وثقافة
فاطمة الجرسيفية ذاكرة الفن الشعبي بجرسيف التي لم ينصفها الإعلام الرسمي

 

عبدالعالي بوعرفي

أطلق عليها ملكة الهيتي باعتبارها أشهر وأفضل من أدى هذا النوع الغنائي وحضيت ايضا من قبل المتتبعين بصاحبة البحة الذهبية لجمال صوتها وتفردها بالأسلوب والآداء الخاص بها .
عند الاستماع والبحث في ارشيف الأغاني الخاصة بها تستوقفنا العديد من الاغاني الجميلة والتي تؤرخ للثرات المحلي منها الغزال سيري ورواحي – أنا غرست الجردة – أيامي لالة – ديري الحايك – صيفط لبرية – صلوا على النبي – لحباب دارو فيا….اتسمت معظم اغانيها بالعاطفة الصادقة والشجن ولقد قدمت هذه الفنانة المحبوبة لدى الفنانين قبل الجمهور العديد من الأغاني التي ارتبطت بذاكرة المكان حيث تغنت في العديد من اغانيها بمدينة جرسيف التي تحبها حتى النخاع وتحب أبناءها منها بلادي بلاد الزيتون وغيرها من الاغاني …وبنفس التميز قدمت الفنانة المحبوبة فاطمة الجرسيفية مجموعة من الأغاني الوطنية والدينية،كما دافعت الجرسيفية في اغانيها على مجموعة من القضايا الاجتماعية والوطنية .
ونظرا لصفاء سريرتها وطيبة قلبها وحبها الخير للجميع فإنها لم تبخل يوما في تقديم المساعدة للفنانين الشباب حيث ادت ديوهات غنائية مع اغلب المغنيين بمدينة جرسيف منهم على سبيل المثال لا الحصر الشاب بشارة الجرسيفي – الشاب محمد الجرسيفي – الشاب وحيد الجرسيفي – الشاب محمد الصنهاجي – جلال الكولالي – لمسيح التاوريرتي-الشاب حمادة – الشاب حميدو…
لكن للأسف فإن الفنانة المتألقة صاحبة الصوت الذهبي ملكة الهيتي ظلت إنتاجتها حبيسة جرسيف والمنطقة الشرقية ،لم ينصفها الإعلام الرسمي خصوصا القنوات التلفزية رغم انها ساهمت بشكل فعال في الاشعاع الثقافي لميدنتها ومنطقتها ويعتبرها الجميع وبلا منازع ذاكرة للفن الشعبي بمدينة جرسيف ،ولحسن الحظ خففت المواقع الإلكترونية خصوصا الموقع العالمي اليوتوب من هذا التهميش والاقصاء الذي عانت منه ابنة جرسيف ،حيث بفضل الموقع المذكور اصبحت اغانيها في متناول الجميع داخل وخارج أرض الوطن ، ونتمنى ان تحظى هذه الفنانة فاطمة الجرسيفية بالتفاتة من القنوات التلفزية والإعلام الرسمي عموما ومن المسؤولين على الشأن الثقافي جهويا ووطنيا نظرا لما أسدته من خدمات جليلة للفن وللفانين سواء الشيوخ أو الشباب بميدنة جرسيف والمنطقة الشرقية، كما نتمنى من المسؤولين المحليين والفعاليات الجمعوية والإعلامية بمدينة جرسيف التفكير في تكريم هذه الفنانة لكسر قيدود التهميش والاقصاء الذي طالها ولأنها فعلا تستحق ذلك وتستحق لقب ملكة الهيتي وسفيرة مدينة جرسيف .

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة
error: Content is protected !!