غياب وجود لوحات إشهارية لمشاريع عقارية بسيدي مومن يزيد من غموضها ويسائل الجهات المعنية

الاخبار 60 دقيقة15 مايو 2024264 views مشاهدةآخر تحديث : منذ شهرين
الاخبار 60 دقيقة
أخبار وطنيةمجتمع
غياب وجود لوحات إشهارية لمشاريع عقارية بسيدي مومن يزيد من غموضها ويسائل الجهات المعنية

الاخبار60

يبدوا ان المسؤولين بحي سيدي مومن بالدار البيضاء، لازالوا لم يدركوا بعد أن الحق في الحصول على المعلومة، هو بالأهمية القصوى. بإعتباره حقا من الحقوق والحريات الأساسية الذي من شأنه تعزيز الشفافية وترسيخ الحكامة الجيدة والديموقراطية التشاركية وتخليق الحياة العامة.
ويعتبر حق الحصول على المعلومة من الحقوق الأساسية التي نص عليها الدستور الصادر بتنفيذه الظهير الشريف رقم 1.11.91 بتاريخ 29 يوليوز 2011، ولاسيما الفصل 27 منه. فالظهير الشريف رقم 1.18.15 الصادر في 5 جمادى 1439 (22 فبراير 2018)، الخاص بتنفيذ القانون 31.13، يحدد مجال تطبيق الحق في الحصول على المعلومات الموجودة في حوزة الإدارات العمومية، والمؤسسات المنتخبة والهيئات المكلفة بمهام المرفق العام، وكذا شروط وكيفيات ممارسته.
طرح هذا القانون هنا يحيلنا للحديث عن بعض من المشاريع العمومية بمقاطعة سيدي مومن بالدائرة الترابية بعمالة مقاطعات سيدي البرنوصي، والتي يبدو أن سمة الكثير منها إن لم نقل أغلبها هو عدم وجود لوحات إشهارية تعرف بهذه المشاريع، وهذا ما يتنافى والقانون سالف الذكر.
فعدم وجود لوحة إشهارية تعرف بالمشروع وصاحبه والمقاول نائل الصفقة والمهندس المعماري المشرف ومدة الإنجاز وتكلفة المشروع، يعتبر اختلالا تدبيريا وخرقا قانونيا، باعتبار أن صاحب المشروع ملزم بضرورة تمكين المواطنين من الحصول على المعلومات واتخاذ التدابير الكفيلة لممارستهم لهذا الحق، تعزيزا للشفافية وترسيخا لثقافة الحكامة الجيدة.
غياب اللوحات التعريفية بالمشاريع على مستوى مقاطعة سيدي مومن يزيد من غموضها، ولا يعزز أبدا مبدأ الشفافية، كما أنه يفتح الباب على مصراعيه لانتشار الإشاعات، لذا من المهم تفادي كل ذلك بالحرص على وضع لوحات إشهارية قبل الشروع في أي مشروع، كما هو حال الورش الذي انطلقت فيه الاشغال منذ مدة، برياض سيدي مومن بجوار الإعدادية الثانوية التشارك، على سبيل المثال لا الحصر.

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة
error: Content is protected !!