مذكرات متفكك بنيويا، تائه ثقافيا، لم يجد ما يقال

0

فضيل غباري

من الأكاذيب الثقافية التي أثرت على العقل العربي باسم الحداثة والتنوير و ~ الفهمنة ~ أن البعض ميزوا بين الحركة ( ص ) وبين الشريعة بني ( س ) باعتبار أن الاولى عرفوها بكونها حركة سياسية عنصرية استغلت الدين ( اليهو” ي لتحقيق مأرب سياسية . وكأن هذا الأخير لم يعرف السياسة الا منذ عام 1897م من خلال مؤتمر بازل في سويسرا؟
حسنا ما السياسة غير فن حكم الشعوب !
وما السياسة غير فن ادارة المجتمعات البشرية !
إن كان ذلك كذلك فان بني (س ) وقبل ذلك التاريخ أسسوا دولا وممالك قديمة لهم .
وايضا حكموا مصر الفرعونية قبل 3000 سنة تقريبا ! وتلك سياسة .
وحاربوا الكنعانيين في عصور غابرة ، وتلك الحروب سياسه !
وهم من اشعلوا فتيل الحرب ع الاولى حينما قتلوا ولي عهد النمسا عام 1914 وتلك سياسة !
وهم من مولوا الشركة البريطانية الفرنسية لشق قناة السويس ، دعما لتلك الحكومات الغربية، طمعا بوعد بلفور، وتلك سياسة!
وهم من اغتصبوا فلسطين عام 1948 وتلك سياسة !
وهم من انشؤوا دولة ( س) وتلك سياسة!
وهم من افتعلوا حرب 67 واخذوا الجولان وسيناء ، وتلك سياسة !
وهم من يختاروا حكام (س ) وتلك سياسة !
واحزابهم الدينية المتطرفة هي من تختار حكام دولة (س ) وتلك سياسة !
وهم من يصدروا الفتاوى المتطرفة ضد العرب ، وتلك سياسة !
وهم من جلبوا المستوطنين وحرضوهم ودعموهم للاستيلاء على اراضي الضفة الغربية ، وتلك سياسة !
واخيرا هناك منا ما زال يظن فعلا ان فصلا ثقافيا ومفاهيميا موجود بين ( الص.. نية ) وبين ( اليهو؛يه ) !
فأي أكاذيب انطلت على العقل العربي والمثقف العربي ،بحيث صار يرى القاتل بوجهين ، احدهما بريء بمبررر ديني ، والاخر قاتل بمبرر سياسي ثقافي ، باسم التنوير والحداثة وهن منه براء.

Print Friendly, PDF & Email

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!