بسبب ارتفاع أسعار المحروقات بالمغرب.. أرباب ومسيري محطات الوقود يستعدون لخوض إضراب وطني

0

التهامي غباري،
بعد إصدارها وفي اقل من شهر “28-03- 2022” لبلاغ صحفي، تدق من خلاله ناقوس الخطر بخصوص تداعيات الارتفاع الحاد الذي عرفه ثمن المحروقات في المغرب وما نتج عن ذلك من تضرر لمحطات البنزين بالمغرب شأنها في ذلك شأن المستهلك نتيجة الكلفة الغالية لثمن المحروقات، وعجز المحطات عن مسايرة هذه الزيادات الفاحشة للأسعار وتداعيات هذا الارتفاع على المحطة مما اخل بتنافسيتها وقدراتها على الاستمرار، لدرجة أضحت عاجزة عن تغطية تكاليفها والتوفر على مخزون معقول.
اصدرت الجامعة الوطنية لأرباب وتجار ومسيري محطات الوقود بالمغرب من جديد بتاريخ 11 أبريل 2022 ، بلاغا صحفيا شديد اللهجة جاء فيه: 1- تسجيل الجامعة بكل قلق واستغراب استمرار إغلاق باب الوزارة الوصية أمامها رغم إلحاح الجامعة الوطنية وطلباتها المتكررة لعقد لقاء مع السيدة الوزيرة. 2- دعوتها للحكومة إلى الجلوس إلى طاولة المفاوضات و الانكباب على حل للمشاكل العالقة لاسيما ماتم طرحه في البلاغ السابق، ومنها إخراج النصوص التنظيمية المتعلقة بتطبيق قانون الهيدروكاربور. 3- اعتزامها مراسلة مجلس المنافسة من أجل التدخل لحماية المهنيين والقدرة الشرائية للمواطنين. 4- مطالبة وزارة الاقتصاد والمالية بإعفاء المهنيين من الحد الأدنى للضريبة، الذي يتم احتسابه وفق رقم المعاملات، هذا الرقم الذي ظل يرتفع مع ارتفاع الأسعار، رغم أن هامش الربح ثابت سواء ارتفعت أسعار المحروقات أوانخفضت.
و في الأخير وحسب البلاغ الصحفي، دعت الجامعة الوطنية كافة الجمعيات الجهوية بجميع جهات المملكة، وكذا جمعيات الألوان المنضوية تحت لوائها إلى الاستعداد للإعلان عن إضراب وطني شامل وذلك في حال استمرار التجاهل، وإغلاق باب الحوار أمام المهنيين، وإقصائهم وعدم إشراكهم في مخرجات هذه الأزمة والتي تملك الجامعة الوطنية بخصوصها حسب البلاغ دائما، توصيات جد هامة من ڜأنها المساهمة في التخفيف من وقعها على الجميع، لكن سد باب الحوار أمامها وغياب التواصل معها ودعمها ومساندتها يدفعها اليوم إلى الإعلان عن هذا الإضراب صونا ودفاعا عن حقوق المحطة والمحطاتين المهددة بالشلل والتوقف عن العمل..

Print Friendly, PDF & Email

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!